بيان من نقابة صحفيي كوردستان بمناسبة الذكرى السنوية لعيد الصحافة الكوردية

بمناسبة الثاني والعشرين من نيسان  ومرور 122  عاما على صدور اول صحيفة كوردية  وكذلك بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين لتاسيس نقابة صحفيي كوردستان  لايسعنا في البداية الا ان نقدم احر التهاني والتبريكات بهاتين المناسبتين للصحفيين  وشعب كوردستان كافة

يوم الثاني والعشرون من نيسان من كل عام يتزامن مع صدور اول عدد من صحيفة كوردستان في القاهرة حيث ولادة الصحافة الكوردية وفي هذه السنة نشهد مرور 122 عاما على هذا التاريخ الناصع    و22 عاما على تأسيس نقابة صحفيي كوردستان ، هاتان المناسبتان  كرستا لخدمة الكلمة الحرة والعمل الصحفي في سبيل تحقيق الحريات والرفاهية لزملائنا الصحفيين  ، ومن هذا المنطلق نستذكر الدور الريادي لباني هذه النهضة الصحفية مقداد مدحت بدرخان الذي خاض تحديا  مريرا في ظل ظروف عصيبة  ليسخر هو ومن جاءووا  من بعده من اعلام الصحافة الكوردستانية حياتهم من اجل هدف مشرف لتوثيق تاريخ شعب كوردستان ۔ كما نقدر عاليا دور  من بقوا على قيد الحياة وهم يحملون مبادئ نهج الاسلاف وبهذه المناسبة العظيمة مناسبة عيد الصحافة الكوردية  نتطلع الى تحقيق الحريات الصحفية وتطوير القدرات المهنية وضمان حق الصحفيين في الحصول على المعلومة وتحسين اوضاعهم المعيشية ،  ونشحذ الهمم كنقابة  لوقف الانتهاكات ضد الصحفيين ،  ولاجل ذلك نطالب بتطبيق قانون العمل الصحفي رقم (35) لسنة 2007 كما هو  دارج ببنوده  وتفعيل قانون حق الحصول على المعلومة وضمان اليات تنفيذه ، كما ندعو في الوقت ذاته الصحفيين الى الالتزام بالقوانين المعمولة واتباع مبدأ المهنية في العمل، وفي خضم  احداث هذا العام بسبب انتشار وباء كورونا ( كوفيد 19) في كوردستان ودول عدة   نعلن عدم اقامة اي مراسم تليق بمناسبة 22 نيسان في عموم اقليم كوردستان ، وهنا لابد من الاشادة بجهود القنوات الاعلامية والصحفيين  الذين تواجدوا في الخطوط الامامية لمواجهة  فايروس كورونا  جنبا الى جنب القطاعات الصحية  والاجهزة الامنية بكافة صنوفها  حيث يواصل الصحفيون مهمة نقل المعلومات  والارشادات والتعليمات الصحية اولا باول للمواطنين الذين الزموا منازلهم بسبب حظر التجوال .

ولولا الجهود المضنية للصحفيين المهنيين والقنوات الاعلامية ذات المصداقية لما تكللت جهود الحكومة بالنجاح في ايصال المعلومات والارشادات والتوجيهات الصحية والامنية الى المواطنين فيما يتعلق بسلامة المواطنين والوقاية من خطر فايروس كورونا .

ومع تحقيق شوط كبير لتجاوز هذه الاوضاع الاستثنائية  فاننا ننشد  السلامة للجميع ونشد على ايدي الصحفيين لكفاحهم المهني والوطني في هذه الظروف ، وننتهز هذه الفرصة لنجدد دعوتنا للحكومة والبرلمان بضرورة توفير مناخ افضل للصحفيين وتحسين اوضاعهم المعيشية وتعديل قانون التقاعد الخاص بالصحفيين  ، كما نطالب الحكومة والبرلمان بشمول اجندتهما  قانون شبكات التواصل الاجتماعي ( سوسيال ميديا ) وقانون المجلس الاعلى للاعلام بهدف توسيع مساحة خدمة الصحفيين في اقليم كوردستان ، في الذكرى السنوية لعيد الصحافة الكوردية  تنهمك نقابة صحفيي كوردستان بالعمل لعقد مؤتمرها العام في هذه السنة  وسط امال مشاركة شاملة للصحفيين ومن المكونات المختلفة وكذلك نتطلع لمشاركة الصحفيين من هم خارج اسوار النقابة ليتسنى لنا جمعيا فرصة تعزيز دور النقابة في حلتها  الجديدة  ،  وبهذا الصدد لابد لنا ان نثمن دور هيئات الفروع والمكاتب ولجان الدفاع عن الحريات الصحفية والرياضة والسلامة المهنية للنقابة  التي تواصل جهودها الحثيثة لخدمة الصحفيين ،

كما نعبر بهذه المناسبة عن استيائنا للانتهاكات التي ترتكب ضد الصحفيين الكوردستانيين و من المكونات الاخرى في المناطق الكوردستانية خارج ادارة الاقليم  من قبل الاجهزة الامنية هناك ، ونحمل الحكومة العراقية كامل المسؤولية عن اي انتهاكات في هذه المناطق الخاضعة لادارتها تحية لصحفيي كوردستان بكافة مكوناتهم وتوجهاتهم بمناسبة الثاني والعشرين من نيسان عيد الصحافة الكوردية  املين من الجميع التعاطي مع العمل الصحفي كمهنة  كي تترسخ  الحريات والديقراطية بجهودنا  معا .

مجلس نقابة صحفيي كوردستان

22 نيسان 2020