لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين تعلن عن تقريرها السنوي للانتهاكات لعام 2021

لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين تعلن عن تقريرها السنوي للانتهاكات لعام 2021

أعلنت لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين التابعة لنقابة صحفيي كوردستان  يوم الأربعاء، 12\1\2022 تقريرها السنوي لعام 2021 والذي يصدر بثلاث لغات الكوردية والعربية والانكليزية حول الخروقات والتجاوزات التي يتعرض لها العاملون في مجال الصحافة والاعلام في مدن اقليم كوردستان والمناطق المتنازع عليها في كركوك و الموصل وخانقين، وذلك في مؤتمر اقامته على قاعة فندق رامادا بالسليمانية، عقد المؤتمر بحضور نقيب صحفي كوردستان ازاد حمد احمين، و عدد كبير من الاعلاميين والادباء والكتاب والمنظمات المدنية ومسؤولين في وزارة العدل والداخلية والثقافة.

وذكرت سكرتير لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين ،الدكتورة نزاكة حسين، خلال كلمة القتها في المؤتمر،ان” اللجنة قامت بعمل استبيان إضافة الى تقريرها السنوي عن الانتهاكات التي ترتكب بحق الصحفيين والإعلاميين، مبينة ان الاستبيان يتحدث عن ظروف الصحفيين والانتهاكات والمشاكل التي تواجهم كساعات عملهم والاجازات وحقوقهم الأخرى بالإضافة الى مشاكل الصحفيات كالتحرش والابتزاز وغيره.

وأضافت نزاكة، انه عرضنا نتائج الاسبيان خلال المؤتمر كلجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين.

من جانبه قال نقيب الصحفيين ازاد حمد امين خلال القائه كلمة في المؤتمر ، انه “يوجد خلط بين ممارسة حرية التعبير في مواقع التواصل الاجتماعي ومزاولة مهنة الصحافة مؤكدا على ان هناك فرق شاسع بينهما”.

وذكر خلال كلمته ان” النقابة في سنة  2022 ستهتم بموضوع الفرق بين حرية التعبير عن الراي في مواقع التواصل الاجتماعي ومزاولة مهنة الصحافة وفي عيد الصحافة الكوردستانية وذكرى تاسيس النقابة بتاريخ  22نيسان القادم سنقوم بعقد (الملتقى الثاني للصحافة الدولية)في أربيل وبحضور قادة (ifj) وخبراء دوليين، كما سنقوم في الفترة القادمة بعمل وورك شوب ومحضرات وندوات بالتنسيق مع اساتذه ومتخصصين في دهوك واربيل والسليمانية والحلبجة، إضافة الى ان النقابة بصدد التنسيق مع برلمان كوردستان لمعالجة تحديات التي تواجه الصحفيين من ضمنها بطاقة الصحفيين والمجلس الوطني للاعلام.

و دعت لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين التابعة الى نقابة صحفيي كوردستان خلال تقريرها الى انهاء الانتهاكات التي ترتكب بحق الصحفيين والإعلاميين وحسم قضاياهم وعدم الافلات من العقاب من الجرائم المرتكبة ضدهم.

وشددت اللجنة على أهمية حماية حرية التعبير عن الرأي والعمل الصحفي وتوفير الاجواء الملائمة للعمل، وتناوب اعضاء لجنة الدفاع عن حرية الصحافة لاستعراض التقرير النهائي حول الانتهاكات لعام 2021.

ووثق التقرير السنوي للجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين  (187) حالة خلال الستة أشهر الاولى من العام 2021 بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية ، شملت ” القاء القبض والتهجم والاهانة ومنع التغطية و ضرب واغلاق القنوات والتوقيف والتهديد ” وكانت (17)  إلقاء قبض بحق الصحفيين، و(31) حالة منع من التغطيات، و(22) حالة اعتداء على الصحفيين في مواقع العمل، و (5) حالات اعتداء لفظي و حالتين ضرب متعمدة مسجلة، و(3) حالات غلق مكاتب للمؤسسات الإعلامية.

اما الستة أشهر الثانية للعام الماضي فكان عدد الانتهاكات هو ( 116) حالة انتهاك، (10) حالات اعتقال للصحفيين، و(17) حالة منع للعمل الصحفي، و(15) حالة اهانة و استخفاف بحق الصحفيين، وحالتي ضرب متعمد، وحالتي اعتداء متعمد وغلق مكتبين لمؤسسات إعلامية.

و طالبت اللجنة من خلال تقريرها بمعالجة  ملف الانتهاكات، كما اكد التقرير على اهمية ادخال العاملين في الاجهزة الحكومية والاعلاميين في دورات وورش عمل ومؤتمرات ومحاضرات مستمرة من اجل تطوير قابلياتهم وتفهم عمل الصحفيين والحد من الانتهاكات والتجاوزات، الى جانب ابراز العاملين في مجال الصحافة والاعلام مهنيتهم وتحسين اداء عملهم.